مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب
اهلا بك زائرنا الكريم نتشرف بهذه الذياره ونامل تسجيلك ولك كل ما تريد

مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب

مصراوي سات كل العرب سوفت وير ملف قنوات برامج افلام ستالايت
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولمركز تحميل مصراوي سات كل العرباستماع قران كريم
مصراوي سات كل العرب يرحب بكم
اهلا بكم في مصراوي سات كل العرب

 

 تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zoro1
مدير عام المنتدي والمشارك في التاسيس
مدير عام المنتدي والمشارك في التاسيس
zoro1

عدد المساهمات : 1569
نقاط النشاط : 8941
سمعه العضو : 2
تاريخ التسجيل : 02/04/2014

تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Empty
مُساهمةموضوع: تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "    تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Emptyالإثنين أكتوبر 27, 2014 8:56 am

[size=48]تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون " 

قال الله تعالى { ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ شَفِيعٍ أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ } * { يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ إِلَى ٱلأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ } * { ذٰلِكَ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

[size=32]قال العلامة ابن عجيبة الحسني رحمه الله :
[/size]
[/size]
يقول الحق جل جلاله: { اللهُ الذي خلق السماوات والأرضَ وما بينهما في } مقدار { ستةِ أيام ثم استوى على العرش } أي: استولى بقهرية ذاته. وسئل مالك عنه، فقال: الاستواء معلوم، والكيفية مجهولة، والسؤال عن هذا بدعة. هـ. ولم تتكلم الصحابة على الاستواء، بل أمسكوا عنه، ولذلك قال مالك: السؤال عنه بدعة. وسيأتي شيء في الإشارة. { ما لكم من دونه }؛ من دون الله { من وليٍّ ولا شفيعٍ } أي: إذا جاوزتم رضاه لم تجدوا لأنفسكم ولياً، أي: ناصراً ينصركم، ولا شفيعاً يشفع لكم، { أفلا تتذكرون }؛ تتعظون بمواعظ الله.

{ يُدبّرُ الأمرَ } أي: أمر الدنيا. وما يكون من شؤونه تعالى في ملكه، فهو كقوله:
{ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ }
[الرحمن:29]، أي: يُبديه لا يبتديه. وهو إشارة إلى القضاء التفصيلي، الجزئي، لا الكلي، فإنه كان دفعة. يكون ذلك التدبير { من السماء إلى الأرض } ، فيدبر أمر الدنيا بأسباب سماوية، نازلة آثارها إلى الأرض. { في يوم كان مقداره ألفَ سنةٍ مما تعدُّون } من أيام الدنيا.


قال الأقليشي: جاء في حديث: " إن بُعد ما بين السماء والأرض، وما بين سماء إلى سماء، مسيرة خمسمائة سنة " وفي حديث آخر: " إن بين ذلك نَيِّفاً وسبعين سنة " ، وإنما وقع الاختلاف في ذلك بالنسبة إلى سير الملائكة. وإن سرعة بعضها أكثر من سرعة بعض. كما يقول القائل: من موضع كذا إلى كذا مسيرة شهر للفارس وشهرين للراجل، وعليه يخرج قوله تعالى: { يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ إِلَى ٱلأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ }. وقال في آية أخرى:
{ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ }
[المعارج:4]. وهكذا الوجود مَنْ علوه إلى سفله، مِنْ الملائكة من يقطعه في مدةٍ ما، ويقطعه غيره في أكثر منها أو أقل. هـ. وقيل: المعنى: أنه يدبر أمر الدنيا إلى أن تقوم الساعة، ثم يعرج إليه ذلك الأمر، فيحكم فيه في يوم كان مقداره ألف سنة، أو خمسين ألف سنة. فقد قيل: إن مواقف يوم القيامة خمسون موقفاً، كل موقف ألف سنة. وقد حكى هذا ابن عطية، فقال: يُدبر الأمر في مدة الدنيا، ثم يعرج إليه يوم القيامة. ويوم القيامة: مقداره ألف سنة؛ من عَدِّنا. وهو على الكفار قدر خمسين ألف سنة؛ لِهوله، حسبما في سورة المعارج. هـ.


قلت: والتحقيق، في الفرق بين الآيتين، أن الحق تعالى، حيث لم يختص بمكان دون مكان، وكانت الأمكنة في حقه تعالى كلها واحدة، وهو موجود معها وفيها بعلمه وأسرار ذاته، كان العروج إنما هو إليه على كل حال، بعدت المسافة أو قربت. لكن لما علقَ العروج بتدبير الأمور وتنفيذها، قرّب المسافة؛ ليعلم العبد أن القضاء نافذ فيه بسرعة.

ولمَّا عَلَّقَ عروج الملائكة والروح إلى مطلق الذات المقدسة بَعَّدَ المسافة؛ زيادة في علو شأنه ورفعة قدره. وكل هذا العروج في دار الدنيا. على قول من عَلَّقَ (في يوم) بتَعْرج في سورة المعارج. فتأمله.


{ ذلك عالمُ الغيب والشهادة } ، أي: ذلك الموصوف بتلك الصفات العظام هو عالم ما غاب عن الأبصار من عجائب أسرار عالم الملكوت، وما شوهد في عالم الحس من عجائب عالم الملك. { العزيزُ }؛ الغالب أمره وتدبيره، { الرحيم }؛ البالغ لطفُه وتيسيره.

الإشارة: اعلم أن الحق تعالى تجلى بهذه الكائنات، قطعة من نور ذاته، على ترتيب وتمهيل. فتجلى بالعرش، ثم بالماء، فكان عرشه على الماء، ثم بالكرسي، ثم بالأرض، ثم بالسموات، ولما أكمل أمر مملكته تجلى بنور صمداني رحماني من بحر جبروته، استوى به على عرشه؛ لتدبير ملكه، ثم تجلى بآدم على صورة ذلك التجلي. ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: " إن الله خلق آدم على صورته " وفي رواية: " على صورة الرحمن " وبذلك التجلي يتجلى يوم القيامة لفصل عباده، ولرؤيته - باعتبار العامة -، وهذا التجلي كله، من جهة معناه، متصل بسائر التجليات، جزئي من جهة تشكيله للمعنى الكلي، والفرق بينه وبين التجليات الظاهرة للحس: أن التجلي المستولي غَيْرُ مُرْتَدٍ برداء الحس؛ إذ لا عبودية فيه، ولا قهرية تلحقه. ولأنه لم يظهر للعيان حتى يحتاج إلى رداء، لأن كنزه ما زال مدفوناً، حيث ارتفع فوق تجليات الأكوان. فتأمل، وسَلِّمْ، إن لم تفهم، ولا تبادر بالإنكار حتى تصحب الرجال، فيخوضون بك بحر الأحدية الحقيقية، فتفهم أسرار التوحيد. وبالله التوفيق.

ثم كَمُل ما بقي من أوصافه، فقال: { ٱلَّذِيۤ أَحْسَنَ... }


تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  BkqPIs
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تيمور المصرى
مصراوي سات كل العرب
مصراوي سات كل العرب
تيمور المصرى

عدد المساهمات : 778
نقاط النشاط : 1055
سمعه العضو : 7
تاريخ الميلاد : 28/09/1978
تاريخ التسجيل : 08/09/2014
العمر : 41

تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "    تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Emptyالإثنين أكتوبر 27, 2014 8:50 pm

تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  EkgtVt


تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  3UOSXy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم حمد
مشرف قسم سترونج وسكاي
مشرف قسم سترونج وسكاي
ابراهيم حمد

عدد المساهمات : 1923
نقاط النشاط : 2181
سمعه العضو : 5
تاريخ الميلاد : 11/07/1984
تاريخ التسجيل : 21/07/2014
العمر : 35

تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "    تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  Emptyالثلاثاء أكتوبر 28, 2014 7:34 pm



بارك الله فيك اخى الغالى
وجعله فى ميزان حسناتك


تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "  YGRP47
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير قوله تعالى " في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب  :: الاقسام الاسلاميه العامه :: القران الكريم,-
انتقل الى: