مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب
اهلا بك زائرنا الكريم نتشرف بهذه الذياره ونامل تسجيلك ولك كل ما تريد

مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب

مصراوي سات كل العرب سوفت وير ملف قنوات برامج افلام ستالايت
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمركز تحميل مصراوي سات كل العرباستماع قران كريم
مصراوي سات كل العرب يرحب بكم
اهلا بكم في مصراوي سات كل العرب

شاطر | 
 

 فعلا الاحترام بين الزوجين هو اساس تكملة المسيرة الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفي المهدلي
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 2791
نقاط النشاط : 9550
سمعه العضو : 12
تاريخ التسجيل : 24/03/2014

مُساهمةموضوع: فعلا الاحترام بين الزوجين هو اساس تكملة المسيرة الزوجية   الخميس يوليو 12, 2018 1:00 pm

فعلا الاحترام بين الزوجين هو اساس تكملة المسيرة الزوجية














الاحترام بين الزوجين


لااعتقد ان الاجابه تحتاج الى مجرب بل تحتاج


الى عاقل فالعلاقات الزوجيه تبني على الاحترام


المتبادل بين الشريكين وليس على الحب


لان مادام الاحترام قائم فانه تدوم العلاقه ولكن


حبآ دون احترام فانه ينتهي كل العلاقات


وليس شرط العلاقات الزوجيه فقط مبنيه على الاحترام


ولكن جميع العلاقات الانسانيه لابد من الاحترام والا الافضل لها


ان تنتهي هذا العلاقه




















الاحترام بين الزوجين يكون مبنيا على التفاهم والحب بينهما فالزوج يحترم زوجته أمام الناس وأمام أهلها وأهله وقبلهم جميعا أولاده فلابد من احترام الزوجين لبعضهما أمام أبنائهما قبل أي أحد آخر - ثم يأتي احترام كل منهما للآراءالآخر وعدم تسفيهها وأن يكون التعامل بينهما مبنيا على التفاهم وهو الذي سيولد الاحترام بينهما - كما يجب على الزوجين عدم استخدام الألفاظ الخارجه في التعامل بينهما فالسباب والشتائم تنهي الاحترام تماما بين الزوجين ويجب عدم استعمال العنف عند وقوع خلاف بينهما فالضرب لم يكن وسيلة أبدا لحل أي خلاف وخصوصا بين الزوجين بعيدا عن مقولة ضرب الحبيب زي أكل الزبيب والموضوع يطول الكلام عنه






































ولكن بالتأكيد لا يختلف اثنان على أنه لا حياة زوجية بدون احترام، فالاحترام بين الزوجين هو قيمة في حد ذاته لا بد من الحفاظ عليها ومراعاتها بغض النظر عن الحب أو الظروف أو الإمكانيات أو أي شيء، فالحياة التي يهين فيها أحد الزوجين الآخر بالألفاظ والتصرفات ولا يراعي مشاعره وأحاسيسه لا هي حياة ولا هي زوجية ولا يمكن أن تستمر، بل لا نبالغ إذا قلنا إنه من الخطأ أن تستمر

















بل بالعكس قد يكون الاحترام طريقًا جديدًا للحب بين زوجين ربما لم يجد الحب الرومانسي طريقه إلى قلوبهم.. ربما لأنهم اكتشفوا بعد الزواج أنهم مختلفون في الاهتمامات والأهداف ووجهات النظر في الحياة، وربما تزوجوا زواجًا سريعًا تقليديًّا، ولم يدق الحب باب قلوبهم، ولكنهم قرروا الاستمرار في الزواج مع مراعاة القيم الأساسية في الحياة الزوجية مثل الاحترام ومراعاة مشاعر الطرف الآخر وعندها يجدون حبًّا من نوع آخر، حبًّا عاقلاً واعيًا.. قد يكون أقل حرارة وأهدأ من الحب الذي يتخيله الشباب قبل الزواج، ولكنه بالتأكيد أكثر قوة وعمقًا واستمرارًا وقدرة على مواجهة العواصف والأزمات.


وهذا ما كانت عليه الزيجات كلها سابقًا.. فالزوجات لم يكنّ متعلمات ولم يكن هناك حب قبل الزواج بالمعنى المتعارف عليه الآن، ولم يكن الكلام عن حقوق المرأة وحرية المرأة ومحاكم الأسرة كما نرى الآن، ورغم ذلك كانت الزيجات كلها هادئة مستقرة يسودها كثير من الاحترام المتبادل وتقديس الحياة الزوجية وقيمها وبطريقة فطرية وتلقائية، فما كنا نجد زوجة ترفع صوتها على زوجها أو تسيء الكلام عنه، وكذلك ما كنا نجد زوجًا يهين زوجته أو يتحدث عنها بسوء أمام الناس.























وقد أجمل الرسول صلى الله عليه وسلم كل معاني الاحترام في حديثين غاية في الإعجاز في التعبير البسيط العميق الشامل "لو كنت آمرًا أحدًا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"، ثم يقول للرجال "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" بكل ما تعنيه ألفاظ الخيرية المطلقة والسجود ممنوع فقط؛ لأنه لا يجوز إلا لله تعالى.


:::::::::::::::::::::::::::::::::


ويحتاج هذا الحوار بنوعيه (اللفظي وغير اللفظي) إلى درجة عالية من الاحترام في اللفظ والإشارة والكلمة والتعبير والنظرة وإيماءة العين، وألا يتحول إلى طلقات رصاص تقتل الحب وتقضي على الحياة الزوجية ونصل للنتيجة المحتومة عندما ينقطع الحوار وتتوقف الكلمات وتنعدم النظرات واللمسات.


وليس هناك عذر لأي من الطرفين في النزول بمستوى الحوار إلى الإهانات والإساءات مهما كانت الأسباب من غضب أو مشاحنات أو اختلافات، فمن يجد في نفسه غضبًا ورفضًا لما يقال أو يحدث فليتحل بالصمت ويأخذ هدنة حتى تهدأ النفوس، ثم نعود ونواصل حوارًا هادئًا محترمًا يحافظ على الحب والاحترام.




















مهما اعتاد الزوجان على بعض ومهما طال الوقت فلا يستغني أي إنسان عن احتياجه لمراعاة مشاعره وأحاسيسه، ومراعاة الكلمة التي تضايقه والتعبير الذي يجرحه والحب الذي يحتاجه والنظرة الحانية واللمسة الدافئة.. وما أروع أن يضع الإسلام هذه المشاعر والأحاسيس في ميزان حسنات الإنسان، فتتحول الكلمة الطيبة إلى صدقة ولمسة اليد إلى ثواب، بل حتى اللقمة يضعها الرجل في فم زوجته صدقة، ثم يأتي تتويج الحب في الإسلام في أرقى صوره عندما يتحدث القرآن عن أعلى صور احترام المشاعر "وقدموا لأنفسكم".


فالقرآن يأمر الرجل باحترام مشاعر زوجته وحقها في الحب والاستمتاع ومراعاة استعدادها وتهيئتها للعلاقة الخاصة مع زوجها، وتأتي الأحاديث النبوية لتعلم الرجل كيف ينتظر زوجته حتى تقضي وطرها وتستمتع بزوجها وكيف تلبي الزوجة نداء زوجها، وليكون في بضع أحدكم صدقة فهل هناك احترام للمشاعر أكثر من هذا، وهكذا يدوم الحب ويستمر.




















وبعد كل هذا هل هذه الصورة من الاحترام بين الزوجين ممكنة وقابلة للتنفيذ أم أن ضغط الحياة لم يَعُد يترك لنا مساحة، وإذا أردنا أن نضع وصفة سحرية لحياة زوجية سعيدة يمكن أن نقول: (كثير من الاحترام + قليل من الرومانسية + كثير من التسامح والتغافر والتغافل + قدر ما تستطيعون من الحب).


اتمنى من اي احد متزوج او غير متزوج


او عنده خبره في الزواج يقولون لي ايه يعني الاحترام بين الزوجين ويعطني امثله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://masrsat.forumegypt.net
 
فعلا الاحترام بين الزوجين هو اساس تكملة المسيرة الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنتديـــــــات مصراوي سات كل العرب  :: المنتدي العام :: الشعر والخواطر.-
انتقل الى: